عاشقـــــــــة البنفســــــــــج

عاشقـــــــــة البنفســــــــــج

يامرحبـــــا بمـــــن ليفــــانــا *** في منتــــدى عاشقـــــه حيانـــا
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المنازل في الماضــــي !!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقه الطفوله
رئيسة الموقع
رئيسة الموقع
avatar

انثى عدد المساهمات : 110
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/09/2010

مُساهمةموضوع: المنازل في الماضــــي !!   الأحد أكتوبر 17, 2010 2:28 pm


مقــــدمــــة ...


يمثل بناء المنازل القديمة في قريتنا فنا معماريا وهندسيا متميزا , وهو يندرج ضمن النمط المعماري السائد في المنطقة بشكل عام , والذي يتسم بالقوة والمتانة والصلابة , ويتخذ شكلا هندسيا يبعث على الهيبة والشموخ والصمود , وهو بذلك يعبر عن قوة الشخصية والهيبة والروح العالية لأهالي القرية , والناظر بتبصر إلى واقع تراثنا الأصيل والتليد المتمثل في المنازل القديمة في قريتنا , يرى مشهدا يبعث على العزة والكرامة والإباء ويستثير في النفس مكامن الشوق لتلك الأيام الخوالي , عندما كانت هذه المنازل تصخب بالحياة , ويجيش في النفس ذكرى تاريخ الأجداد والآباء :



ولن يشتاق لعبق تاريخها , ويقدر أصالتها إلا من عاش بين أكنافها وتقلب بين حناياها ومشى بين مساربها واستند على جدرانها وحيطانها , يشم رائحة قهـوتها ويسمع صدى الهوند* في جنباتها , منازل قوية , واسعة لسعة صدور أهلها , تجتمع فيها الأسرة والأسرتين وربما الثلاث مع أمتعتهم وأنعامهم فلا ضاقت عليهم بيوتهم وما ضاقت بهم أنفسهم , بيوت تعانق بعضها بعضا , سقف بسقف وجدا بجدار , بيوت دافئة بألوان زاهية , تزداد في وقت الربيع بهاء , وتلتحف الضباب شتاء , وفي العيد تبدو غادة حسناء , يعجز القلم عن وصف ماضي عبيرها وعبق أريجها , انه الفرق الواضح والجلي بين حياة الماضي ببهائه وبساطته وتماسكه وشموخه , وبين حياة الحاضر ببهرجه وتعقيده وتفككه وخنوعه , منازل القرية القديمة ذلك التراث الأصيل بمبانيه العتيقة , الموغلة في أعماق التاريخ , الصامدة في وجه الزمن وتحدياته وعثراته رغم ابتعاد أهلها ونكرانهم لها , تقف شامخة تضحك على منازل اليوم وهي تتهاوى رغم الاهتمام والعناية والرعاية , وبعضها لم يبلغ من العمر ثلاثون عاما وكأنها تقول ( أتحداكم ياعيال الاستمبر والرولة وبوية دايروب والرخام والسيراميك تعيشون ثلاثين سنة من غير ترميم ) .

بينما تقف منازل القرية القديمة بأعمارها الطويلة , وأزمنتها المديدة , والتي يبلغ عمر بعضها أكثر من قرنين ونصف من الزمان شامخة صامدة .

تماما منازل القرية القديمة مثل رجالها القدماء شدة وصلابة , ونخوة وحمية وتماسكا ومنازل اليوم كجيل اليوم إلا من رحم الله تكاد تنعدم في أكثرهم الصفات التي كان يحملها أجدادهم وآبائهم .

ولن يسعنا مقام , ويكفينا مداد , أن نصف ونحكي تاريخ منازلنا القديمة في قريتنا وقصة الحياة فيها , وما تمثله من قيمة تراثية وحضارية وإنسانية , بعد أن عمرت طويلا وجادت بالعطاء كثيرا , و لتكون لجيل الأمس تذكارا وعنوانا , ولجيل اليوم درسا ونبراسا , نسطر على صفحات منتدى قريتنا الغالية توثيقا لحقبة عزيزة من حياتنا , مضت وانقضت بأهلها وأيامها , بأفراحها وأحزانها , فكأنها لم تكن .




ثم انقضت تلك السنون وأهلها
فكأنهــــا وكأنهــــم أحلام


فكأنهــــا وكأنهــــم أحلام


وكنت أريد أن ارفع هذا الموضوع للمنتدى مفصلا بالصوت والصورة, إلا أن ذلك قد يستغرق وقتا وقد تكون المشاهد كبيرة , فيصعب تحميلها , لذلك آثـرت أن ارفع الموضوع مشروحا بالصور ومزودا بالمعلومات , ونظرا لقلة معلوماتي اتصلت بأخي العزيز وصديق عمري أبو حسان حفظه الله , بحكم أن والده العم على الخثيمي احد البنائين المهرة في قريتنا ويمتلك رصيدا معرفيا واسعا في هذا الخصوص , وعلى ضوئه قام أخي أبو حسان مشكورا بجمع المعلومات المهمة والقيمة وتصوير بعض الصور للموضوع وبهذا يكون هذا الموضع هو أول موضوع مشترك بين عضوين من أعضاء المنتدى وعله يكون حافــزا لإخواننا في المنتدى لتقديم مواضيع مشتركة عن القرية بشكل خاص.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيف حالكم إخوتي الكرام ودمتم بخير وعافية إن شاء الله , الواقع يسرني كثيرا أن اشترك مع أخي أبو ناصر في تأصيل وتوثيق أهم جزء من تراثنا العريق في قريتنا الغالية , بعد أن هاتفني واخبرني برغبته في رفع موضوع عن المنازل القديمة وطريقة بناءها وحاجته للمعلومات حول هذا الموضوع وقد أسعدني ذلك وهو يدل على حرص أخي أبا ناصر على مشاركة إخوته فيما يقدم من مواضيع تخدم المنتدى ورواده , فله مني جزيل الشكر والتقدير , والواقع أن بناء المنازل القديمة كان يتم بطريقة مجهدة نظرا لاعتماده على الحجارة الكبيرة التي يتم تكسيرها أو إحضارها من أماكن متفرقة وسوف نبداء في شرح الطريقة على الترتيب الغالب في البنــــاء : فنبداء بعون الله تعالى :

أولا : اللغب وهو طريقة تفتيت الصخور الكبيرة حتى يمكن استخدامها في البناء

طريقة اللغب : وهي المرحلة الأولى قبل البناء يقوم الملغب بحفر الحجر باستخدام العتلة حيث يضرب برأسها المدبب الصخرة مع لفها يمينا ويسارا ويستمر مع إضافة الماء مكان الحفر حتى يصل إلى العمق المطلوب في الصخرة والذي يحسب عادة ( بالقفلة) والقفلة تساوي أربعة أصابع وأعمق حفرة في الحجر تسمى ( مضرب ) لا تزيد عن ست قفلات فهي تحتاج إلى جهد نصف يوم تقريبا وبعد الإنتها من حفر الحجر يقوم الملغب بصب البارود داخل المضرب إلى منتصفه تقريبا ثم يصب فوقه حصى وحجارة صغيرة ثم يضع فوقه مرة أخرى البارود إلى فوهة المضرب وينثر كمية من البارود من فوهة المضرب,إلى مسافة واحد متر تقريبا ويقوم بإشعال النار في البارود ثم يهرب ويصيح ( يا لغب ,,,, يا لغب ) حتى يتنبه الناس ويبتعدون عن مكان الانفجار , وبعد تفتيت الصخور يتم استخدامها بعد التعديل باستخدام المطارق والفانوس .





ثانيا : أنواع الصخور المستخدمة في البناء

1– صخر الجرانيت : 99% من منازل القرية مبنية من هذا النوع من الصخور
2 – صخر البازلت : صخر أسود .استخدامه في بناء المنازل في القرية قليل جدا وذلك لندرته . صورة لأنواع الصخور المستخدمة في البناء :




مراحل البناء :

1– مرحلة الربض ( قاعدة المنزل ) :
في هذه المرحلة يتم حفر ربض في الأرض بعمق متر إلى متر ونصف وعرض واحد متر تقريبا وطول متفاوت تحكمه مساحة البناء .

2– مرحلة البناء : حيث تردم الحجارة في الربض حتى تتساوى مع سطح الأرض لتشكل قاعدة قوية للبناء الذي يبدأ بشكل منتظم ويستمر البناء حتى ارتفاع مترين ونصف إلى ثلاثة أمتار ونصف تقريبا .

ملاحظة: ( أصعب مرحلة في البناء هي بناء زوايا المنزل ( الأركان ) التي تعتمد عليها تربيعة المنزل حيث يوضع في هذه الزوايا صخور طويلة لكل صخرة رابط لتثبيتها







3– مرحلة الجباهه : يتم في هذه المرحلة رفع الجباهة ووضعها للأبواب أو النوافذ تم تطرح الأخشاب خلفها وترص بشكل موازي لها .
وللجباهة قصة في قرية حزنة سأحكيها لكم :

الجباهة عبارة عن صخرة ضخمة جدا قد تصل كتلتها إلى نصف طن تقريبا. يقوم الرجال بإحضارها من أماكن بعيدة على ظهور الجمال ولكن أحيانا قد تعجز الجمال عن حملها فيلجأ صاحب المنزل إلى الجماعة في يوم الجمعة ويطلب منهم الفزعة فيهبون جميعا لا يتخلف منهم أحدا حيث يشترك في حملها مايقارب الستين رجلا دفعة واحدة بوضعها على ثلاث قطع من أخشاب العرعر القوية والصلبة والتي يصل طول الواحدة منها تقريبا ثمانية أمتار وأحيانا يصعد احد الرجال على ظهر الجباهة والناس يحملونها ويردد بعض العبارات والصيحات ليزيد من حماس الرجال وهكذا يتناوبون على حملها حتى يوصلونها إلى المنزل داخل القرية أما طريقة رفعها إلى أعلى وتثبيتها على الجدار فتتم بوضع قطعتين من الخشب (البطن )على الجدار بشكل مائل ثم تربط بالحبال ويصعد مجموعة من الرجال على الجدار لسحبها ومجموعة أخرى يبقون في الأسفل لدفعها وتقليبها على قطعتي الخشب حتى توضع في مكانها .
وتكون الجباهة ضخمة لكي تتحمل ضغط الحجارة التي توضع عليها لإكمال البناء لأن المسافة من تحتها الى الأرض تكون فارغة وهي مكان الباب .






4 - مرحلة إقامة المرازح : في هذه المرحلة يأتي دور النجار في عمل المرزح والذي يؤخذ من أشجار العرعر الضخمة فيقوم بتقطيعها ليشكل منها عمود المرزح والفلكة التي تثبت عليه وتبدأ عملية رفع المرزح بفرش قاعدة له من الحجارة الصلبة ثم ينصب قائما على هذه القاعدة ثم تطرح عليه الجوز التي تمتد من الجدار الخارجي للمنزل الى المرزح في الداخل ( الغالب في عدد المرازح داخل البيت هو مرزحين )

5– مرحلة سقف المنزل والطينة :

في هذه المرحلة يقوم صاحب المنزل بشراء البطن , بضم الباء والطاء ( أخشاب من أشجار العرعر ) من بعض الجماعة إذا لم يتوفر لديه فالناس قديما كانوا يعتنون بهذه الشجرة عناية خاصة لأنها تشكل مصدر رزق لهم وذات أهمية اقتصادية كبيرة في حياتهم .وبعد أن يكتمل جمع البطن يتم تجميع الغماء ( نبات العرفج ) الذي يجمع من الأودية والأشعاف ثم الجريد ( نبات المض) الذي يجمع من أسافل الأصدار .

وفي يوم الطينة يجتمع الناس دون أن يتخلف منهم أحدا ويجمعون الطين ثم يخلطونه بالماء وتبدأ طينة المنزل , والمقصود بها صب سقف البيت بالطين .






ولنساء القرية دور كبير وعظيم في مساعدة الرجال في الطينة , حيث عندما كان الرجال في القديم وحدهم يقومون بلجب الماء المستخدم في الطينة من الوادي حيث كان يحمل على الغروب على قارعة يحملها اثنين من الرجال مما سبب إرهاقا لهم مابين ذهاب وعودة فاستصرخ الرجال بنساء القرية فهبوا لمساعدتهم , حيث كان صاحب المنزل أو احد أقاربه يصعد فوق احد المنازل ويصيح قائلا (الشيمة يابنات العون , الشيمة ) وكان النساء يقمن بجلب الماء من الوادي بواسطة الحلال أو القرب (اكبر عنوان للتلاحم والتعاضد والتعاون ترى الرجال في المنزل لإكمال الطينة والنساء يحملون الماء من الوادي إلى القرية , لقد كان منظرا رائعا بحق وتسمع الرجال يرددون (الطينة يانسوان الطينة ) يتبين من خلال هذا النداء حاجتهم الفعلية لمساعدة النساء لهم والوقوف إلى جانبهم .
وريما تستغرق طينة البيت يوما كاملا لكونه كبيرا. وبعد الفراغ من طينة المنزل يقوم صاحب المنزل بذبح ثور أو ثورين إكراما للجماعة على وقفتهم المشرفة في إكمال بناء المنزل , والبيت الوحيد الذي أتذكر يوم طينته ولعله آخر بيت تم تطيينه في القرية هو بيت العم عبدالهادي مساعد , واتذكر مشهد رجال القرية البعض يخلط الطين والبعض يرص الغما والجريد والبعض يصب الطين على السطح والبعض يسوية ويبسطه , وأتذكر النساء وهن يحملن الماء ويصبونه , ثم يعدن للوادي لجلبة مرة أخرى , وبعد أن تم الانتهاء من طينة البيت قام صاحب الطينة بذبح ثور إكراما للجماعة .

وقديما كان ينادى على الشعار في القرية عند طينة البيت مثل محمد بن قشاش , واحمد بن حامد وغيرهم رحمهم الله جميعا , حيث بعد الانتهاء من الطينة يقول الشاعر بعض القصائد احتفالا بالانتهاء من طينة المنزل وإكرام صاحبه للجماعة , ومن ذلك قول احد الشعار رحمه الله, ولا اعلم من هو , بعد الانتهاء من طينة بيت ال شرقي : يقول


ابن شرقي تجمل والجماعة قراهم
وانا باقل كلام الصدق ويذا عليه


ومن قصائد ابن حامد رحمه الله بعد طينة بيت الشقص , بعد أن تمت دعوته واعتذر في البداية لظروفه الصحية , ولكنه مع ذلك حضر مع الجماعة فقال هذه الأبيات :


والله ماهي بزعمه ويكن منها توقريت *
غير في العقبة لا زاع ساقي يعسم انا *
كثر الله خيرك يابن عمره يوم وقريت *
ما يذبح إلا من كباش الغنم واللي سمانا


* يقصد رحمه الله في البيت الأول انه عندما اعتذر في البداية لم يكن ذلك (لزعمة ) أي كبر أو تعالي , وإنما لأنه مريض وعندما يصعد من العقبة فأنه يتعب ولا تحمله ساقيه , لذلك يقول , غير في العقبة لازاع ساقي يعسم انا : أي يتعب ولا يقدر ساقه على حمله .
* وقريت : أي اكرم الجماعة بتقديم القرى لهم وهو اللحم .







هذه المشاهد الرائعة وودت لو ارسمها بيدي , ما أجمل تلك الأيام وما أعظمها , مشهد عظيم للتعاون والتكاتف (الواقع إن الحياة بلا تلك المشاهد للتعاون والتكاتف حياة بائسة ) ولن يشعر بمعني تلك المواقف والمشاهد إلا من عاشها وعاينها أمام ناظريه . والحمد لله لازلنا في قريتنا نعمل على نفس النهج عندما تلم الملمات أو عندما يكون احد أبناء القرية بحاجة لمساعدة جماعته في أي وقت فلن يبخلوا
عليه أبدا , كيف ؟ وهم أهل حزنة أهل الكرم والجود واهل الشيمة والنخوة والأمانة وبهم كان يضرب المثل .

6– مرحلة الخلبة : يقصد بها دهان البيت , وهي آخر مرحلة في إنشاء المنزل تقريبا حيث يجمع الطين ويخلط بالعلف حتى يصبح أكثر تماسكا ثم تغطى جميع جدران المنزل من الداخل بهذا الطين وبعد أن يجف يستخدم الرخام الأبيض مع النيلة في تزيين الجدران وإكسابها لونا أبيضا ناصع البياض .
الأدوات المستخدمة في بناء المنازل قديما :

1 – الفانوس
2 – المطرقة ( منها الكبير والوسط والصغير)
3 – العتلة
4– الزنابيل
5 – المساحي




وقد يتكون المنزل من دورين , عالية وسافلة , أي دور ارضي ودور أول وهو الغالب على المنازل في قريتنا, وقد يضاف غرفة ثالثة بالسطح , تسمى الثالثة , ويتم تقسيم المنزل حسب المساحة التي بني عليها إلى عيون , أي غرف , منها الكبيرة ومنها الصغيرة وتسمى أيضا (علوة جمع علو) بكسر العين , ومن أسماء أجزاء المنزل الداخلية ما يسمى بالقصص أو القصة , بضم القاف وتشديد الصاد , وهي الجدران التي تفصل ما بين غرف المنزل , ويتم عمل الخلف , بفتح الخاء وتسكين اللام , وهو تجويف داخل الجدار لوضع إلامتعة الشخصية , ويوجد في ركن من أركان المنزل أو خارجه (المشب) أي المطبخ حيث يستعمل الحطب في الطبخ ومن أدوات المشب الكانون والمجرفة والمنفاخ التي ينفخ به الرماد من على صلاة الخبزة وهي عبارة عن حجر مسطح مستدير , والمشهف المصنوع من الفخار , الذي تغطى به عجينة الخبزة بعد وضعها على الصلاة ثم يوضع الجمر والرماد عليه حتى تنضج الخبزة (آه ياناس ) وعلى سطح المنزل يتم عمل القترة وهي فتحة تهوية للمنزل تسمح بخروج الدخان من المنزل اثناء الطبخ , ويتم عمل الميزاب او السرب وبه يتم تصريف الماء من سطح المنزل , ويتم رص الحجارة على محيط سطح المنزل حتى لاتنجرف التربة بفعل الامطار , ويوضع في زوايا السطح اوبعضها حجارة رخامية (المرو) لتكون مانعا للصواعق




تحياتي ** عاشقـــة الطفولـــه **
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gawaher.dahek.net
3azef ala7zaan
النائب العام
النائب العام
avatar

ذكر عدد المساهمات : 261
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/09/2010
الموقع : الإمارات

مُساهمةموضوع: رد: المنازل في الماضــــي !!   الخميس أكتوبر 21, 2010 5:21 am




اخوووج : ملك الأحزان

_________________
3azef ala7zaan

pin:277B008A

مصمم صور و تواقيع فلاشيه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gawaher.dahek.net
القلب الحنون
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد المساهمات : 354
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: المنازل في الماضــــي !!   الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 6:42 pm

موضوع مميز ومهم

يسلموا ع الطرح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقه الطفوله
رئيسة الموقع
رئيسة الموقع
avatar

انثى عدد المساهمات : 110
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: المنازل في الماضــــي !!   الأربعاء نوفمبر 10, 2010 1:08 pm


تسلمـــون أخواني ع المرور الطيب

أنتظر منكم المزيد من التميز والمساهمات





تحياتـــي ...

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gawaher.dahek.net
شيطونه

avatar

انثى عدد المساهمات : 16
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 19/10/2010
العمر : 31
الموقع : بيتنا

مُساهمةموضوع: رد: المنازل في الماضــــي !!   الثلاثاء نوفمبر 30, 2010 11:25 pm

Embarassed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المنازل في الماضــــي !!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عاشقـــــــــة البنفســــــــــج  :: الفئــــــــــــــــــــات :: قسم التراث والحضاره-
انتقل الى: